ليس للملحدين رب او إله يتعبدون له و يقدمون له الذبائح و البخور ..
ليس للملحدين رب و لكن لهم أخلاق و ضمير و منهم الصالحين النافعين.
ليس للملحدين رب لكنهم يحترمون العديد من القيم و المبادئ و الأشخاص ..
ليس للملحدين رب لكنهم ليسوا بلا دين بالضرورة.
الملحدين شخصيات مثقفة, يتبعون القوانين و النظريات العلمية و مواطنين صالحين و أب و أم فاضلين. أما الأديان أو الفلسفات الملحدة فكثيرة منها الماركسية و البوذية و الإنسانية و الوجودية و غيرها. و من الملحدين من لا يتبع أديانا أو فلسفات محددة, و رغم ذلك يتفق معظم الملحدين على بعض الأفكار و القيم و المعايير الأخلاقية.
لذلك و توضيحا لمواقف الملحدين من الأديان و الآلهة و الاخلاق و الجنس و الحياة و العلم و الفلسفة تم صياغة هذا البيان لكي يكون لسان حال الملحدين المصريين و معبرا عنهم

.
الأديان  

- الملحد يعتقد ان الرؤى التقليدية لوجود إله هي إما بلا معنى أو لم يتم البرهنة على أنها حقيقية أو هي مستغلة بشكل إستبدادي. فنظرية وجود إله لا يمكن أن تعني بان يتحكم قلة من رجال الدين في المعايير الأخلاقية و الأفكار النظرية لأمم بأكملها. الملحدون يعتقدون ان الادلة لا تكفي من أجل إثبات الإدعاء بان هناك غاية إلهية موجودة في الكون. هم يرفضون فكرة أن الإله يطرأ بشكل خارق في التاريخ أو يكشف نفسه لقلة مختارة أو أنه يستطيع أن ينقذ أو يحرر الخطاة. هم يؤمنون أن الرجال و النساء هم احرار و مسئولين عن أقدارهم و انهم لا يستطيعوا التوجه إلي كائنات فائقة للطبيعة من أجل الخلاص. الملحد يرفض ألوهية المسيح و يرفض المهام الإلهية لموسى و محمد و أنبياء آخرون احدث عهدا و يرفض القديسين لكافة الفرق و الطوائف. الملحد لا يقبل التفسير الحرفي للتوراة و الإنجيل و القرآن أو أي كتب مقدسة أخرى مزعومة, مهما كانوا مهمين كأدب.
- الأديان التي تدعو للعبودية لآلهة خرافية هي أديان رجعية فضلا عن أنها تتعارض مع العقل السليم و النظريات العلمية و لذلك يرفض الملحد كل تلك الأديان و يبحث عن حقيقة وجوده و معنى لحياته بعيدا عنها. أما الأديان التي تدعو إلي العنف ضد المخالفين و التمييز بحق المرأة و نبذ العلمانية و الديموقراطية فهي أديان معوقة للتقدم و يجب التخلص منها أو تحسينها عن طريق القيام بإصلاح ديني واسع و هذا ليس شرطا لكي يرجع الملحد إلي دينه بل هو حتمية و ضرورة إذا أراد المؤمنين بتلك الاديان التعايش و الإستمرار مع بقية الناس.
- كل الكائنات الأسطورية التي حكت عنها الأديان ليست موجودة سواء كانت آلهة أو شياطين أو ملائكة او جن أو عفاريت أو أرواح أو أشباح أو ما إلي ذلك, و كل الأحداث الخارقة و المعجزية لم تحدث و إن حدثت فهي ظواهر طبيعية لها تفسير علمي و عقلي.
- التعاليم الدينية ليست مرفوضة بالكامل بل إن بها الكثير من القيم الأخلاقية المحترمة و التي يعمل بها الملحدون و يؤكدون عليها. الملحدون يؤكدون أن الأديان لا تحتكر الفضيلة أو الأخلاق و أن الفلاسفة و الحكماء من البشر يبحثون في معاني الخير و الفضيلة من قبل حتى أن نتتشر الأديان.
- الملحد لا يؤمن بوجود الروح و يفسر نشأة الحياة على كوكب الأرض بحسب آخر المستجدات العلمية. و بالتالي لا يؤمن الملحد بخلود الإنسان أو حياته بعد فناء جسده و لا يخشى من عقاب الآلهة او يوم الدينونة, لأنه لا يوجد دليل معقول أن الحياة تستمر بعد موت الجسد. نحن نستمر فقط من خلال ذريتنا و بالطريقة التي تؤثر بها حياتنا على الآخرين

.
الأخلاق
- يشترك الملحد مع المؤمن بأي دين في انه يحترم القوانين الوضعية و يعتبرها قوانين ملزمة له لما لها من منفعة في تنظيم حياة الناس و تسيير أمورهم.
- أخلاق الملحد ترتكز بالكامل على الأفعال و المثاليات و القيم التي على الأرض في حياتنا الواحدة و الوحيدة. المدينة الفاضلة التي في الجنة يجب أن تبنى هنا في هذا العالم او لا تكون على الإطلاق.
- أخلاق الملحد تعتمد على العقل و المنهج العلمي لإتخاذ القرارات الأخلاقية و لا ترى أي فائدة للصلاة أو التوجيه الإلهي بواسطة كائنات فائقة للطبيعة.
- الملحد لا يعتقد أن إهتمامه بنفسه يتعارض مع إهتمامه بالناس بل يرى و يدعي أن الرجل أو المرأة يستطيعان الجمع بتناغم بين الإهتمام بالذات بشكل نسبي و الإهتمام بالآخر بشكل نسبي في العمل من أجل الخير المشترك. خير الجماعة يعني أسرة الملحد و مدينة الملحد و دولة الملحد و امة الملحد و كل الإنسانية. بالسعادة و التقدم لكل النوع الإنساني يتحقق الخير العام الأقصى و الهدف الأخلاقي الأسمى لكل ملحد.
- أخلاق الملحد إنتقائية و تدمج أي مما تراه مناسبا في الفلسفات و الأديان الأخرى. يعني الكثير من التعاليم الأخلاقية في المسيحية و الإسلام لها مكانة مهمة في مبادئ و سلوك أي ملحد.
- تدعيم الديموقراطية و الحريات المدنية و حقوق الإنسان هي قواعد أخلاقية للملحد, بحرية كاملة للتعبير في كل مجالات الإبداع الإنساني.
- قيم و مبادئ الملحد تعتمد أساسا على أن البشر لهم حرية حقيقية في الإختيار في لحظة إتخاذ القرار الأخلاقي. الجبرية تجعل أي نوع من الأخلاق مستحيل و بلا معنى. و مع ذلك فالملحد يعتقد بأنه حر جزئيا و مجبر جزئيا لأن الإنسان خاضع لعوامل كثيرة, تتضمن الجينات عند أسلافه و شخصيات والديه و التعليم و الحالة الصحية, و طبيعة العمل, و قانون الجاذبية. النتائج اللاإرادية تحدث بسبب كل هذة العوامل. و مع ذلك ففي اللحظة التي يختار فيها المرء بين إثنين أو أكثر من البدائل فإن شرارة من الحرية الحقيقية تكون موجودة.
- من المؤكد أن القيم الأخلاقية تستمد أصولها من الخبرة الإنسانية, فالاخلاق مستقلة و متغيرة بحسب الموقف بلا حاجة لآلهة أو أديان. الأخلاق مستمدة من إحتياجات الإنسان و إهتماماته و إنكار ذلك يشوة القواعد الأساسية في الحياة. الملحد ينكر أن الأخلاق تحتاج لأن تنبع من عقيدة دينية أو أن هؤلاء الذين لا يرتبطون باي عقيدة دينية هم بلا أخلاق. و مع أن الملحد متسامح مع مختلف أساليب الحياة و السلوكيات الإجتماعية فهو لا يظن أنها معفية من النقد. و لا يعتقد أن أي دين يحق له ان يفرض رؤيته للفضيلة الأخلاقية و الإثم و السلوك الجنسي و الزواج و الطلاق و التحكم في النسل أو الإجهاض أو أن تسن القوانين بحسب تلك الرؤية على بقية المجتمع. الملحد يعارض الأخلاق الإستبدادية و يؤكد أن القواعد الموضوعية ستكون لها الغلبة, أما القيم و المبادئ الأخلاقية فمن الممكن ان تكتشف في سياق التشاور الاخلاقي و الديموقراطية

.
الجنس
- من الحماقة أن نمتنع عن المسرات الأرضية من أجل أن نحفظ الروح نقية بحيث تكون مقبولة في الجنة لأنه لا الروح موجودة و لا الجنة موجودة و لا الإنسان سيخلد بعد أن يموت. الملحد يرفض تماما المظاهر المتزمتة للأديان و يؤكد على الحق الأخلاقي في الإستمتاع بالحد الأقصى من مسرات الحياة. الملحد يشجب المبالغة في التأكيد على فساد الجنس الحر الذي نشرته الأديان لما يقرب من 2000 سنة.
- الملحد لا يتأسف على الإهتمام بالمتعة و يرفع شعار " كل و إشرب و كن مبتهج ". لكن يتحقق هذا الإستمتاع فقط في الأجازة و إسترجاع النشاط يجب ان يكون في الصيف أو في الأجازات الأسبوعية او في المساء أو أثناء شهر العسل كبركة الزواج. الإستمتاع الخالص بتلك الأوقات لا يتضارب أو يتعارض مع العمل الشاق في مهنة مهمة أو تكريس الجهد لمنفعة قضية أو قضايا مهمة. في الحقيقة, الكثير من المتعة و التجديد يجعل المرء على الارجح عامل أفضل و مواطن أفضل بشكل عام.
- الملحد له وجهة نظر متحررة بالنسبة للعلاقات الجنسية, و يؤكد أن الزواج يلعب دور أساسي في الحياة الحلوة و السعيدة. لكن على كل دولة أن تتيح لكلا الطرفين في الزواج أن يحصلوا على طلاق سريع إعتمادا على إنعدام التوافق وحده. يجب أن نكسر القفل من على باب الزواج. كذلك الكيل بمكيالين في العلاقات الجنسية يجب أن ينتهي, فالنساء لها كامل المساواة مع الرجال بكل طريقة ممكنة.
- في العلاقات الجنسية الحميمة, يكون المحبين في احسن حالاتهم حين يدمجوا الإحساس المتحمس بالجمال مع الشهوة و الجنسانية. تلك النوعية من الإحساس الجنسي-الجمالي تعتبر أساسية. بنفس الأهمية هو الوعي العميق بالحنان و الحب في المشاركة الجنسية.الإحساس الدافيء و الرائع للتوحد البدني و الروحي مع المحبوب, الإحساس بالإبتهاج و السمو في نفس الوقت. حين يختبر الحب بهذة الوسائل فإنه يصبح ترياق قوي ضد الوحدانية التي تزعج الإنسان.
- يعتبر الجنس نشاط حر و جميل و مسموح به دائما طالما انه لم ينتهك أي من القوانين الأساسية :
أ‌) ليس ضد رغبة الآخر
ب‌) لا ينتهك طفولة الأطفال
ت‌) لا يتعدى حرمة الأسرة
ث‌) لا يعتبر خيانة لشريك الزواج
فيما عدا ذلك يعتبر أي نشاط جنسي هو لهو مباح و برئ و لا حرج عليه أخلاقيا.
- الملحد يؤمن بأن المواقف المتعصبة, التي تشجعها الأديان التقليدية و الثقافات المتزمتة, تكبت السلوك الجنسي بإفراط, فكل إنسان لديه الحق في التحكم في الإنجاب, و الإجهاض, و الطلاق. و مع أنه لا يقر الإستغلال و الأشكال المشوهة في الممارسة الجنسية لكنه لا يرغب في المنع بالقانون او العقوبات الإجتماعية السلوك الجنسي بين بالغين متراضين.التنوعات الكثيرة في الإستكشافات الجنسية لا يجب ان يتم إعتبارها "شر" في ذاتها. بلا تشجيع للإباحة الهوجاء فإن المجتمع المتحضر يجب ان يكون متسامحا. بأقل قدر من إيذاء الآخرين أو إجبارهم على ان يقوموا بنفس الأفعال, فالأفراد يجب أن يسمح لهم بالتعبير عن ميولهم الجنسية و متابعة طريقتهم في الحياة كما يشاءوا.
- كل ملحد يرغب في تشجيع موقف عاقل من الجنس, حيث لا يستغل الإنسان و كأنه شيء جنسي و حيث يتم تشجيع الألفة و الإحساس و الإحترام و الامانة كجزء من علاقة شخصية. كذلك التعليم الأخلاقي للأطفال و الكبار هو طريقة مهمة لتطوير الوعي و النضج الجنسي

.
الفلسفة و الحياة
- يتفق الملحدون على الإلحاد و يختلفون فيما عدا ذلك و هذا يعني أن لكل ملحد فلسفة خاصة به يختارها بنفسه و لا يجبره عليها أحد و هناك من الملحدين من لا يعتنق فكرا محددا أو فلسفة معينة و هذا يعني أن الإختلاف بين الملحدين موجود كما انه موجود بين المؤمنين.
- كملحدين, إبتدأنا بالإنسان و ليس الله, بالطبيعة و ليس الألوهية. فالطبيعة بالتأكيد هي اوسع و أعمق مما نعرف الآن, لكن أي كشوف جديدة ستزيد من حجم معارفنا الطبيعية. الملحد يعتبر أن الكون موجود بذاته و ليس مخلوقا, و يؤمن بان الإنسان هو جزء من الطبيعة و أنه قد نشأ نتاج عملية تطور مستمرة. و على هذا فإن الملحد يستمد الكثير من أفكاره و مواقفه من الفلسفتين المادية و الطبيعانية.
- يستطيع الإنسان أن يكتشف بسهولة عدم وجود هدف إلهي أو تدبير سماوي للنوع الإنساني. و مع ذلك فالحياة الإنسانية لها معنى لاننا نخلق و نطور مستقبلنا. نحن نكافح من اجل حياة حلوة, هنا و الآن. الهدف هو أن نطارد ثراء الحياة على الرغم من كل القوى المفسدة و اللا إنسانية. و مع أن هناك الكثير مما لا نعلمه, فالناس مسئولة عما سنصبح عليه جميعا. فلا يوجد إله ينقذنا لذا يجب علينا ان ننقذ انفسنا.
- العقلانية و الذكاء هم أكثر الأدوات التي يمتلكها النوع الإنساني تأثيرا. لا يوجد بديل آخر : لا الإيمان ولا العاطفة تكفي. الإستخدام المنضبط للطرق العلمية يجب أن يمتد اكثر لحل مشاكل الإنسان, لكن العقلانية يجب أن تلطف بالتواضع لأنه لا يوجد أي جماعة تملك إحتكار الحكمة أو الفضيلة. و لا يوجد أي ضمانات بأن كل المشاكل سيتم حلها أو أن كل الأسئلة سيجاب عليها. و مع ذلك فإن الذكاء المصحوب بحس الإهتمام بالإنسان هو أفضل طريقة تملكها الإنسانية لحل المشاكل. العقلانية يجب أن تتوازن مع الحنية و المشاركة العاطفية. الملحدين لا يدافعون عن إستخدام الذكاء العلمي بشكل مستقل عن أو معادي للمشاعر. لأننا نؤمن بحضارة المشاعر و الحب. و مع أن العلم يدفع للوراء حدود المعلوم, فإن حس التأمل عند النوع الإنساني يتجدد بإستمرار, و الفن و الشعر و الموسيقا يحتفظون بمكانتهم مع الدين و الاخلاق

.
العقل و العلم

- الملحد ملتزم بإستخدام الطرق العقلانية في البحث عن المعرفة, و يتمسك بالمنطق و الدليل في تطوير المعرفة و يختبر أي إدعاءات من أجل معرفة الحقيقة. و مع أن الملحدين ليسوا بالسذاجة التي يظنوا بها أن العقل و العلم يستطيعا بسهولة أن يحلا كل مشاكل الإنسان, إلا أنهم مع ذلك يؤكدون انهما يستطيعا عمل إسهام كبير في المعرفة الإنسانية و من الممكن ان يكونوا في مصلحة النوع الإنساني. الملحد لا يعرف أي بديل غير العقل و العلم لتشجيع الذكاء الإنساني.
- الملحد يؤمن بان المنهج العلمي - مع أنه غير كامل - فهو يظل أكثر طريقة موثوق بها لفهم العالم. فهو ينظر للعلوم الطبيعية و الأحيائية و الإجتماعية و السلوكية من أجل معرفة الكون و مكان الإنسان بداخله. علم الفلك الحديث و الفيزياء فتحا آفاقا جديدة مثيرة للكون : لقد مكنا النوع الإنساني من إستكشاف الكون بواسطة وسائل السفر في الفضاء. الأحياء و العلوم الإجتماعية و السلوكية قد وسعت من فهمنا للسلوك الإنساني. و بالتالي يعارض الملحد من حيث المبدأ أي جهود لمراقبة أو تحديد البحث العلمي بدون أسباب جوهرية لفعل ذلك.
- الملحد يعي و يعارض سوء إستخدام التكنولوجيا و إمكانية تبعاتها الضارة على النظام البيئي الطبيعي في بيئة الإنسان, و مع ذلك يحث الملحدون على مقاومة الجهود الداعية للحد من التقدم التكنولوجي و العلمي. نحن نقدر الفوائد العظيمة التي يستطيع العلم و التكنولوجيا ( خصوصا البحوث الأساسية و العملية ) أن يجلباها للنوع الإنساني لكننا ندرك أيضا الحاجة لموازنة التقدم العلمي و التكنولوجي بالإستكشافات الثقافية في الفن و الموسيقا و الأدب.
- الملحد يعتبر ان الكون هو مشهد متحرك من القوى الطبيعية و التي نحاول أن نفهمها بواسطة البحث العلمي. فالملحدين دائما منفتحين لإكتشاف الإمكانيات و الظواهر الجديدة في الطبيعة.
- على الرغم من أنه لا يمكن القول أن نظرية التطور قد وصلت لشكلها النهائي أو إنها مبدأ معصوم بالعلم, فهي مع ذلك تؤكد على نحو مؤثر بالإكتشافات التي في علوم عديدة. ربما يكون هناك بعض الإختلافات الهامة بين العلماء بخصوص تقنية التطور, لكن تطور الأنواع مدعم بقوة بواسطة أدلة كثيرة و هامة و التي تجعل من الصعب رفضه. و في كل الأحوال فإن قصة الخلق التقليدية بواسطة إله فائق للطبيعة لا يمكن أن تكون البديل الحقيقي أو الأفضل من نظرية التطور

.
الديموقراطية و العلمانية
- الملحد يدافع بثبات عن غاية الحرية, ليس فقط حرية الوعي و الإعتقاد من أصحاب النفوذ الديني و السياسي و الإقتصادي التي تسعى لقمعها, لكن الحرية السياسية الأصيلة و ديموقراطية إتخاذ القرار المعتمدة على قاعدة الأغلبية و إحترام حقوق الأقلية و حكم القانون. نحن كملحدين نسعى للدفاع عن حقوق الإنسان الأساسية متضمنة الحق في حماية الحياة و الحرية و البحث عن السعادة.
- لتدعيم الحرية و الكرامة, يجب أن يختبر الفرد أقصى مدى من الحريات المدنية في كل المجتمعات. بما فيها حرية التعبير و الإعلام, الديموقراطية السياسية, و الحق القانوني في معارضة سياسات الحكومة و قضاء عادل و حرية دينية و حرية التنظيمات الإجتماعية و الحرية الفنية و العلمية و الثقافية. و تتضمن الإقرار بحق الفرد في الموت بكرامة و القتل الرحيم و الحق في الإنتحار. الملحد يعارض الغزو المتزايد على الخصوصية بواسطة أيا كان, في كلا المجتمعات الشمولية و الديموقراطية.
- الملحد يتعهد بالمساهمة في إقامة مجتمع مفتوح و ديموقراطي. لذا يجب أن نوسع المشاركة الديموقراطية بمعناها الحقيقي في الإقتصاد, و المدرسة, و الأسرة, و مكان العمل, و التنظيمات التطوعية. صنع القرار يجب أن يكون لامركزيا لكي نضمن المشاركة الواسعة للناس من كل المستويات الإجتماعية و السياسية و الإقتصادية. كل الأشخاص يجب أن يكون لهم صوت في تطوير القيم و الأهداف التي تتحكم في حياتهم. التنظيمات يجب أن تستجيب للرغبات و الإحتياجات المعلنة. الظروف في العمل و التعليم و التقوى و اللعب يجب أن تتم أنسنتها, فالقوى المنفرة يجب ان يتم تعديلها أو إبادتها, و المنشآت البيروقراطية يجب أن تختزل لأقل قدر ممكن. الناس أهم من الوصايا العشر و القوانين و الحرمانات و التنظيمات.
- بسبب إلتزام الملحد بالحرية, يؤمن بمبدأ فصل الدين عن الدولة. دروس التاريخ واضحة : في أي وقت ينشأ فيه دين او أيديولوجية و يأخذ وضعا مسيطرا في الدولة فآراء الأقلية في خطر. المجتمع التعددي المفتوح الديموقراطي يتيح لكل وجهات النظر ان تسمع. أي جهد لفرض فكرة حصرية عن الحقيقة أو التقوى أو الفضيلة أو العدالة على المجتمع ككل هو إنتهاك لحريات الناس. لا يجب أن يسمح للسلطات الدينية ان تسن القوانين بوجهات نظرها الضيقة – سواء الأخلاقية أو الفلسفية أو السياسية أو التعليمية أو الإجتماعية – لباقي المجتمع. و لا يجب أن تنتزع أرباح الضرائب من أجل مصلحة أو دعم مؤسسات دينية طائفية. الأفراد و الجمعيات التطوعية يجب أن يكونوا احرار في قبول أو عدم قبول أي عقيدة و ان يدعموا تلك قناعاتهم بأي موارد يملكونها, بدون أن يتم إجبارهم بالضرائب على أن يسهموا بما لا يوافقون عليه من اجل العقائد الدينية. بل إن أملاك الكنائس و الأوقاف الدينية يجب أن تشارك في عبء الأرباح العامة و لا يجب ان تعفى من الضرائب. القسم الديني و الصلوات الدينية الإجبارية في المؤسسات العامة (السياسية و التعليمية) تعتبر أيضا إنتهاك لمبدأ العلمانية

 

=+=منقول من منتدى الملحدين المصريين =+=

Views: 2788

Replies to This Discussion

اية رائيكم فى البيان دة ؟
عن نفسى موافق على كل كلمة فية و شايف انة بيعبر عننا فعلا
incredibly awesome!! ;)
i certainly agree with every word in here
but don't you think this should be translated into English?
because i think writing in Arabic here in T|A would be kind of a solitude, we need everybody here to understand us and it must be so silly to the moderators and many ppl out there who wish to share us what they think about whatever we write here
thank you very much for the interesting topic anyways =)
wow that's great that should be translated into English to share with all the peopole here .thank you
i would love to see this translated too..

هبقى اترجمهولك واكسب قيك ثواب مهو احنا فى رمضان

اقترح ان كل واحد عنده مدونة يعمل زى ماعملت انا
ونشرت البيان فى مدونتى
http://resonal.blogspot.com/

Really nice and expressive about the Egyptian atheists.
It should be translated.

OK Try this ....

Not for the atheists Lord or God worship him and offer him sacrifices and incense .. 
not for the atheists Lord, but their morals and conscience, and their righteous Nafien. 
not for the atheists Lord, but they respect the many values and principles and the people .. 
not for the atheists Lord, but they are not without religion necessarily. 
figures educated atheists, follow the laws and scientific theories and good citizens, and father and mother Fadilan. The religions or philosophies of which there are many. Atheist Marxism and Buddhism, humanity, and existential and others. And of atheists who do not follow other religions or philosophies, specific, and yet agree most of the atheists on some of the ideas, values and ethical standards. 
so and an explanation of the positions of atheists of religions and gods and morality, sex, life, science and philosophy has been the formulation of this statement in order to be the mouthpiece of the atheists and the Egyptians expressed their

. religions  

- An atheist believes that traditional visions to the presence of God is either meaningless or did not demonstrate that it is real or is taking advantage of a totalitarian. The theory of the existence of God can not mean that the lack of control of the clergy in the standards of ethical and theoretical ideas to entire nations. Atheists believe that the evidence is not sufficient to prove the claim that there exists a very divine in the universe. They reject the idea that God supernaturally happen in history or revealed himself to a select few, or it can save, edit sinners. They believe that men and women are free and are responsible for the destiny and they are not able to go to the supernatural beings in order to salvation. Atheist rejects the divinity of Christ and reject the divine tasks to Moses and Mohammed prophets and others more recent and rejects the saints of all the teams and communities.An atheist does not accept the literal interpretation of the Torah and the Bible and the Koran or any holy books other alleged, no matter how they are important as literature. 
- religions that call for slavery to the gods of fairy are religions reactionary as well as to be incompatible with a healthy mind and scientific theories and therefore rejects atheist all those religions and Looking for the fact that its existence and meaning to his life away from her. The religions that call for violence against the offenders and discrimination against women and the rejection of secularism and democracy are religions obstructive to progress and must be disposed of or improved by carrying out reform of religious and wide and this is not required to return an atheist to his religion but is an inevitable and a necessity if he wanted the faithful these religions coexist and continue with the rest of the people. 
- all mythical creatures, which she recalled her religion does not exist, whether gods or demons or angels or Jane or demons or spirits or ghosts or so, and all of the events supernatural and the miraculous does not occur and that there They are natural phenomena have a scientific explanation and mental. 
- religious teachings are not fully rejected even by many respectable and moral values, which works out atheists and insist on it. Atheists argue that religion is not a monopoly of virtue or morality and that the philosophers and sages of people are looking at the meanings of good and virtue, before even that Nti_r religions. 
- An atheist does not believe in the existence of the soul and explains the origins of life on the planet according to the latest scientific developments. And therefore does not believe in the immortality of the human or atheist after his yard and his body is not afraid of the punishment of the gods or the day of judgment, because there is no credible evidence that life continues after death of the body. We continue only through our descendants and the way they affect our lives on others


ethics 
- shared with the atheist believer in any religion that respects the ordinances and laws considered binding on him because of their interest in the organization of people's lives and conduct of their affairs. 
- atheist morality is based entirely on the actions and ideals and values that our lives on the ground in the one and only . Utopia in Paradise must be built here in this world or not at all. 
- Ethics Atheist rely on reason and scientific method to make ethical decisions and does not see any benefit to prayer or divine guidance by beings supernatural. 
- An atheist does not believe that his interest himself contrary to his interest, but people see and claims that the man or woman they can combine in harmony between self interest and in relative interest of the other relatively to work for the common good. Good of the group means family and the city of atheist and agnostic and atheist nation atheist nation and all humanity. Happiness and progress for all humankind achieved the maximum public good and the ultimate goal for each moral atheist. 
- atheist selective morality and incorporate any of the discretion in the philosophies and other religions. Means a lot of the ethical teachings of Christianity and Islam has an important place in the principles and conduct of any atheist. 
- strengthening democracy and civil liberties and human rights are the ethical rules of the atheist, complete freedom of expression in all areas of human creativity. 
- values and principles of the atheist depends mainly on the that human beings have genuine freedom to choose in a moment of moral decision-making. Forced to make any kind of morality is impossible and meaningless. And with that Valmlhadd believed to be partly free and partly because man is forced is subject to many factors, including genes and personalities of his predecessors and his parents, education, health status, and the nature of work, and the law of gravity. Involuntary results occur because of all these factors. And with that in the moment where you choose between two or more of the alternatives, the spark of true freedom be found. 
- To be sure, moral values derive their origins from the experience of humanity, morality and independent variable according to the situation without the need for the gods or religions. Ethics are derived from human needs and interests and to deny it Ishvah basic rules in life. Agnostic deny that morality needs to stem from religious faith, or that those who are not related to any religious faith is without morality. And with that atheist tolerant with different lifestyles and social behavior is not thought to be exempt from criticism. And did not believe that any religion has the right to impose his vision of moral virtue and sin and sexual behavior, marriage, divorce and birth control or abortion or to enact laws according to that vision on the rest of society. Atheist opposed to authoritarian ethics and confirms that the substantive rules will prevail, and the values and ethical principles, it is possible to be discovered in the context of moral and democratic consultation


sex 
- foolish to abstain from the delights of the earth in order to preserve a pure spirit that would be acceptable in heaven because it does not exist and the soul does not exist paradise and not man to spend eternity after they die. Atheist rejects completely puritanical aspects of religions and emphasizes the moral right to enjoy the maximum of the joys of life. Atheist condemning over-emphasis on the corruption of free sex published by religions for almost 2000 years. 
- An atheist does not regretted the interest of fun and raising the slogan of "all and drink and be cheerful." But this is achieved in only enjoy the holiday and retrieval activity should be in the summer or holidays or weekly in the evening or during the honeymoon blessing of marriage. Enjoy those pure times are not inconsistent or incompatible with the hard work in a profession or job to devote effort to the benefit of the issue or issues are important. In fact, a lot of fun and innovation makes one factor probably better and better citizen in general. 
- atheist and a liberal point of view for sexual relations, and emphasizes that marriage plays a key role in the sweet and happy life. But each State to make available to both parties in a marriage to get a divorce fast depending on the lack of compatibility alone. Must break the lock on the door of the marriage. As well as double standards in sexual relationships must end, women have full equality with men in every way possible. 
- in intimate sexual relationships, be loving in the best of their cases when combine beauty with a sense of passionate desire and gender. Those types of sexual sensation - the aesthetic is essential.Equally important is the awareness of deep tenderness and love to participate in citizenship. Warm and wonderful sense of physical and spiritual unity with the beloved, and a sense of elation Highness at the same time. While testing the love these means it becomes a powerful antidote against the oneness that disturb the rights. 
- sex activity is considered a free and beautiful, and always allowed as long as he had not violated any of the basic laws: 
a) not against the wishes of the other 
b) does not violate the Children's children 
c) does not exceed the sanctity of the family 
w) is not considered a betrayal of a marriage partner 
with the exception of this is any sexual activity is a fun permissible and innocent and nothing wrong with it morally. 
- An atheist believes that attitudes fanatic, promoted by the traditional religions and cultures, puritanical, suppress sexual behavior excessively, every human has the right to control reproduction, and abortion, and divorce. And though he does not recognize forms of exploitation and distorted in sexual intercourse, but he does not want to ban by law or sanctions of social sexual behavior between consenting adults. The many variations in sexual exploration should not be considered as "evil" in itself. Without encouraging the legalization of the reckless civilized society must be tolerant.Minimal harm others or to force them to do the same acts, individuals should be allowed to express their sexual orientation and follow-up their way of life as they wanted. 
- all atheist wants to encourage the rational position of the race, where the use of human and like something sexual and are encouraged and a sense of familiarity and respect and honesty as part of a personal relationship. As well as moral education for children and adults is an important way of developing awareness and sexual maturity


and philosophy of life 
- agree on atheism and atheists disagree with the exception of that and this means that every atheist philosophy of its own choice and does not force himself upon one and there are atheists who do not convert to a specific ideology or a certain philosophy and this means that the difference between atheists exist It is also found among the faithful. 
- Kmlhaddan, initiated a man and not God, nature, and not divinity. Nature is certainly a broader and deeper than we now know, but any new payroll will increase our knowledge of the natural size. An atheist is that the universe is self-existent and not a creature, and believes that man is part of nature and that he grew up the product development process continues. And so the atheist derives many of his ideas and positions of the physical and Filsvetan Tabienah. 
- A man can easily discover the lack of objective measure of divine or heavenly kind of humanitarian law. And with that human life has meaning because we create and develop our future. We are fighting for the life of sweet, here and now. The goal is to seek out richer life in spite of all the forces of evil and inhuman. And with that there is much that we do not know, people responsible for what we will be upon us all. There is no god save us, so we must save ourselves. 
- rationality and intelligence are more tools owned by the kind of human impact. There is no other alternative: not faith nor passion enough. Uncontrolled use of scientific methods must be extended to solve the problems more rights, but rationality should be soothing to the humility that there is no group has a monopoly of wisdom or virtue. And there is no guarantee that all problems will be solved or that all the questions by the CGAP. And with that, the intelligence coupled with a sense of interest in human beings is the best way to solve human problems-owned. Rationality must be balanced with the apse and emotional participation. Atheists do not advocate the use of scientific intelligence independent of or hostile to the feelings. Because we believe in civilization emotion and love. And with that science pushes back the limits of the known, the sense of meditation when the human race is constantly renewed, and art, poetry and music retain their place with religion and ethics

. of reason and science

- An atheist is committed to using the roads in the rational search for knowledge, and stick to logic and evidence in developing knowledge and testing of any claims to know the truth. And with that atheists are not that naive might think that the mind and the knowledge that they could easily solve all human problems, but they nevertheless insist that they they could work a major contribution to human knowledge and could be in the interest of human kind. An atheist does not know any alternative but to reason and science to promote human intelligence. 
- An atheist believes that the scientific method - although incomplete - it remains the most reliable way to understand the world. It is seen as natural and biological sciences, social and behavioral in order to know the universe and the human place in it. Modern astronomy and physics opened exciting new vistas of the universe: We have enabled our species to explore the universe by means of space travel. Biology and behavioral and social sciences have expanded our understanding of human behavior. And therefore opposed to an atheist, in principle, any efforts to control or determine the scientific research without substantial reasons to do so. 
- An atheist is aware of and opposed to the misuse of technology and the potential consequences harmful to the ecosystem's natural environment, human, and yet urges atheists to resist efforts calling for the reduction of scientific and technological progress. We appreciate the great benefits which science and technology (especially basic research and practical) that Ajelbaha of the type of human, but we also recognize the need to balance scientific progress and technological Balacetkchavat cultural art and music and literature. 
- An atheist is that the universe is the scene of a moving natural forces and that we are trying to understand by scientific research. Valmlhaddan always open to explore the possibilities and new phenomena in nature. 
- Although it can not be said that the theory of evolution has reached its final form or it is infallible principle of science, it nevertheless emphasizes that some influential discoveries in science are numerous. There may be some important differences between scientists on the technical evolution, but evolution of species is supported strongly by many and important evidence which makes it difficult to refuse. In any case, the story of creation by God of the traditional nature of the high can not be a real alternative or better than the theory of evolution


democracy and secularism 
- an atheist defends consistently very freedom, not only freedom of conscience and belief of the powerful religious, political and economic, which seeks to suppress them, but political freedom, genuine and democratic decision-making based on majority rule and respect for minority rights and the rule of law. We Kmlhaddan seek to defend the fundamental human rights including the right to protect life, liberty and the pursuit of happiness. 
- to strengthen the freedom and dignity, the individual must be tested a maximum range of civil liberties in all societies. Including freedom of expression and the media, political democracy, and the legal right to oppose government policies and equitable justice and religious freedom and freedom of social organizations and artistic freedom, scientific, and cultural rights. Include recognizing the right of the individual to die with dignity and euthanasia and the right to suicide.Atheist opposed to the increasing invasion of privacy by whatever it is, in both totalitarian and democratic societies. 
- Atheist vows to contribute to the establishment of a democratic and open society. So we must broaden democratic participation in the true sense of the economy, and the school, and the family, workplace, and voluntary organizations. Decision-making must be decentralized in order to ensure the broad participation of people from all levels of social, political and economic. All persons should have a voice in the development of values and goals that control in their lives. Organizations must be responsive to the desires and needs expressed. Conditions in work, education, piety, and play must be Oincentha, The forces repellent should be modified or destruction, and bureaucratic structures should be reduced to as little as possible. The most important people of the Ten Commandments and the laws and regulations and Aharmanat. 
- because of the commitment of freedom atheist, believes in the principle of separation of church and state. Lessons of history are clear: at any time arise when religion or ideology and takes control of a situation in the country Vara minority at risk. Open democratic pluralistic society allows all points of view be heard. Any effort to impose the idea of exclusive truth or piety or virtue, or justice to society as a whole is a violation of people's liberties. Should not be allowed religious authorities to enact laws narrow their views - whether moral, philosophical, political, educational or social - for the rest of society. And should not be taken away from profit tax for the benefit or support of sectarian religious institutions. Individuals and voluntary associations should be free to accept or not to accept any doctrine and those that support the convictions of any resources they own, without being forced to contribute to the taxes do not agree with him for religious beliefs. But the property of churches and religious endowments should be involved in the burden of profit and the public should not be exempt from taxation. Section religious prayers and compulsory religious in public institutions (political, educational) are also considered a violation of the principle of secularism

 

= + = Moved from Forum atheists Egyptians = + =

 

Only a Google translation so no guarantees .... but for what its worth.

RSS

© 2018   Created by Rebel.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service